الصُّعُودُ إِلى القَمَر


Moon8
أَمْسِكْ بِيَدَيْكَ شُعَاعَ القَمَرِ السَّاطِعِ وَاصْعَدْ

لا تَنْظُرْ حَوْلَكَ أَبَدَاً .. فالكونُ هَبَاءْ

وانظُرْ للقمرِ الضاحكِ من فوقِ  الأشياءْ

واصْعَدْ..

وَتَطَلَّعْ للآتي مِنْ آفاقِ الغَيْبِ ومِنْ فَيْضِ الأسماءْ.

واصْعَدْ..

وارْسِمْ من ضوءِ القمرِ الصادقِ في أعماقِكَ كَوْناً حَيَّاً

قمراً حَيَّاً … حُبَّاً حَيَّاً

فالباطنُ يَا صَاحِ هُوَ الحَيُّ الباقي فَوْقَ الأحياءْ

واجعلْ من ظاهرِ هذا الكونِ الجُبَّ القَابِعَ في جَوْفِ الظَّلْمَاءْ.

فالقمُر السَّاطعُ مَخْرَجُكَ هُنَاكَ بِأَعْلَى الجُبّْ.

اصعَدْ للسطحِ تَسَلَّقْ..

فَشُعَاعُ القَمَرِ هُنَا يحمِلُكَ إِلَيْهِ بِغَيرِ عَنَاءْ

لكنْ.. إِحْذَرْ أن تَنْظُرَ حَوْلَكَ

لا تلمسْ شَيْئَاً .. لا تَتَحَسَّسْ جَنْبَاتِ البئرْ

ولا تَتَرَدَّدْ أَبَدَاً.

حتى لا ترجِعَ للقَاعِ وَتَحْتَ الماءْ

فالجُبُّ عَميقْ.. وَأَنْتَ غَرِيقْ

وجِدَارُ البِئْرِ يَدُورُ يَدُورُ وَتَخْتَلِطُ الأشياءْ

Moon4

لكن لا تنظرْ وَاصْعَدْ

اِصْعَدْ اِصْعَدْ.. رَغْمَ اللأوَاءْ

فالقمرُ هُنَالِكَ مُنْتَظِرٌ

يرجو أن تَلْمَسَهُ يَدُكَ المرتعشةُ خَوْفَاً ..

يرجو أن تَبْلُغَهُ ذَاتَ مَسَاءْ

اِصْعَدْ فالليلُ الوَاجِمُ تَمْلَؤُهُ الأنْوَاءْ.

اِصْعَدْ قَبْلَ رَحِيلِ الأضْوَاءْ.

 

المقرن يونيو 1996

 

نُشرت بواسطة

عمر فضل الله

روائي عالمي من السودان فازت أعماله بجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي 2018 وجائزة كتارا للرواية العربية 2018

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.