محمد سعيد العباسي – عهد جيرون


[fusion_builder_container hundred_percent=”no” equal_height_columns=”no” menu_anchor=”” hide_on_mobile=”small-visibility,medium-visibility,large-visibility” class=”” id=”” background_color=”” background_image=”” background_position=”center center” background_repeat=”no-repeat” fade=”no” background_parallax=”none” parallax_speed=”0.3″ video_mp4=”” video_webm=”” video_ogv=”” video_url=”” video_aspect_ratio=”16:9″ video_loop=”yes” video_mute=”yes” overlay_color=”” video_preview_image=”” border_size=”” border_color=”” border_style=”solid” padding_top=”” padding_bottom=”” padding_left=”” padding_right=””][fusion_builder_row][fusion_builder_column type=”1_1″ layout=”1_1″ background_position=”left top” background_color=”” border_size=”” border_color=”” border_style=”solid” border_position=”all” spacing=”yes” background_image=”” background_repeat=”no-repeat” padding=”” margin_top=”0px” margin_bottom=”0px” class=”” id=”” animation_type=”” animation_speed=”0.3″ animation_direction=”left” hide_on_mobile=”small-visibility,medium-visibility,large-visibility” center_content=”no” last=”no” min_height=”” hover_type=”none” link=””][fusion_text]

2926

أرقت من طول هم بات يعرونى يثير من لاعج الذكرى ويشجونى
منيت نفسى آمالا يماطلنى بها زمانى من حين الى حين
ألقى بصبرى جسام الحادثات ولى عزم أصد به ما قد يلاقينى
ولا أتوق لحال لا تلائمها حالى ، ولا منزل اللذات يلهينى
ولست أرضى من الدنيا وإن عظمت إلا الذى بجميل الذكر يرضينى
وكيف أقبل أسباب الهوان ولى آباء صدق من الغر الميامين
النازلين على حكم العلا أبداً من زينوا الكون منهم أى تزيين
من كل أروع فى أكتاده لبد كالليث والليث لا يغضى على هون

* * *

وقد سلا القلب عن سلمى وجارتها وربما كنت أدعوه فيعصينى
ما عذر مثلى فى استسلامه لهوى يا حالة النقص ما بى حاجة بينى
ما أنس لا أنس إذ جاءت تعاتبنى فتانة اللحظ ذات الحاجب النون
يا بنت عشرين والأيام مقبلة ماذا تريدين من موءود خمسين؟
قد كان لى قبل هذا اليوم فيك هوى أطيعه ، وحديث ذو أفانين
ولا منى فيك والاشجان زائدة قوم وأحرى بهم ألا يلومونى
أزمان أمرح فى برد الشباب على مسارح اللهو بين الخرد العين
والعود أخضر وألايام مشرقة وحالة الأنس تغرى بى وتغرينى
فى ذمة الله محبوب كلفت به كالريم جيدا وكالخيروز فى اللين

* * *

أفديه فاتر ألحاظ وتل له “أفديه” حين سعى نحوى يفدينى
يقول لى وهو يحكى البرق مبتسما “يا أنت يا ذا” وعمدا لا يسمينى
أنشأت أُسمعه الشكوى ويسمعنى أدنيه من كبدى الحرى ويدنينى
أذر فى سمعه شيئا يلذ له قد زانه فضل إبداعى وتحسينى
فبات طوع مرادى طول ليلته من خمر دارين أسقيه ويسقينى
يا عهد جيرون كم لى فيك من شجن باد سقاك الرضا يا عهد جيرون
ولا يزال النسيم الطلق يحمل لى ريا الجناب ويرويه فيروينى
واليوم مذ جذبت عنى أعنتها هذى الظباء وولت وجهها دونى
وعارض العارضين الشيب قلت له أهلاً بمن رجحت فيه موازينى
كففت غرب التصابى والتفت الى حلمى ، ولم أك فى هذا بمغبون
وصرت لا أرتضى إلا العلا أبداً ما قد لقيتُ من التبريح يكفينى

* * *

[/fusion_text][/fusion_builder_column][/fusion_builder_row][/fusion_builder_container]

نُشرت بواسطة

عمر فضل الله

روائي عالمي من السودان فازت أعماله بجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي 2018 وجائزة كتارا للرواية العربية 2018

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.