قراءة في رواية أنفاس صليحة – محمود توفيق حسين


رواية أنفاس صليحة للأديب السوداني عمر فضل الله، صادرة عن دار البشير، اشتغال فني رائع على التاريخ والجغرافيا وحركة الأعراق في السودان وبالخصوص في مملكة علوة، اشتغال على ساعة صعود الجنس العربي في تلك المنطقة في القرن الخامس عشر الميلادي، واحتضار الهوية المسيحية، وملابسات هذا الاحتضار، واكتساب السودان لشخصية جديدة بها حضور واضح للدين الإسلامي وللدم العربي، وصياغة فنية للتماوج والتدافع، والتسامح، والأحقاد، والتخريب، والقدرة الإنسانية على التعامل مع الهزائم الحاصدة والموت الجماعي.
العمل ناضج لدرجة تجعله في مصاف أدب الرحلة الروحية التي تغيِّر الإنسان، مثل الخيميائي لباولو كويلو، والحج إلى الينابيع للا نزا ديل فاستو، وقد كان الأديب حذرًا في أن لا يقدم نفسه كصاحب فلسفة، أو أديب فيلسوف، بل اشتغل بحب على مادته، بما يليق ببساطة الشخصيات التي تتحرك في جنبات الرواية؛ وإن كانت التقنية التي استخدمها، لانتقال السرد من الجدة لغيرها، ومنهم الحفيد، وهي على وعي لامتلاكها هذه القدرة الروحية الغريبة التي تجعلها تنقل الآخرين إلى معاينة مسارات من حياتها المدهشة الشاقة، هي تقنية لم تكن مستساغة بالنسبة لي، وتفقد السرد براءته الضرورية.
أثني كثيرًا على امتلاء الأديب من ناحية الوصف، وخصوبته في التعبير عن الحياة البرية بما فيها من نباتات وحيوانات، وخصوبته في التعبير عن الأزياء والعادات، وعلمه بالأمم والأجناس والقبائل في السودان والغرب منها، بحيث أخذ القارئ معه إلى هذه العوالم القديمة وتلك البقع الحيوية المثيرة خلف الكثبان الرملية. كان مدهشًا هنا وممتلئًا ونابضًا بحرارة السرد، ومأخوذًا بما يحكي.
وأثني كذلك على صبره وذكائه في التعامل مع التاريخ، الذي سمح له بنسج نسيجه بغير اندفاع وشطط، وبقدر من البراءة الذكية التي يجب أن يتحلى بها رجل ينحاز إلى القصة عندما يشتغل على مادة تاريخية، وبخاصة إذا كانت المادة التاريخية سائلة نوعًا ما، وتخص حقبة ثرية مبهمة شكَّلت في الدين واللغة والعادات والملامح.
وأثني بالطبع على اللغة الجميلة، ولغة الحوار التي كان لا يعوزه فيها امتلاك مفردات حياتية كثيرة تخص هؤلاء الناس؛ وإن كنت أعيب عليه في بعض الحوارات وضع كلمات مثل: التحولات، يشكل خطرًا، السلطة، على لسان امرأة مهما كانت أميرة سابقة، فهي كلمات ليست بنت ذلك العصر.
أما الأميرة دوانة، والتي تحولت إلى كائن مخيف يعيش عند ساقية الشيطان، حيث لا يجرؤ أحد على الاقتراب، والتي حلقت شعرها وشوهت وجهها بالنصل، كي تذهب في رحلتها للانتقام ممن قتلوا زوجها الأمير، فكانت ضربته الفنية الرائعة، وأضافت ثقلًا كبيرًا للقصة كلها، وصبغتها بتلك الصبغة التي يوفرها في الملاحم الإنسانية وجود شخص صاحب إرادة مذهلة، وأحقاده أقوى من أن يتحملها جسده.

محمود توفيق

نُشرت بواسطة

عمر فضل الله

الروائي السوداني الفائز بجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي 2018 وجائزة كتارا للرواية العربية 2018

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.